www.sabri.com

محمد صبرى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة فنان مصر محمد ابو تريكة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 02/11/2007
العمر : 25

مُساهمةموضوع: قصة فنان مصر محمد ابو تريكة   الأحد نوفمبر 04, 2007 7:30 am

حصرياااا : قصة حياة الفنان محمد ابو تريكة

--------------------------------------------------------------------------------


السلام عليكم

أقدم لكم قصة حياة الفنان محمد أبو تريكة لاعب النادي الاهلي ومنتخب مصر وأتمني الموضوع يحوز علي إعجابكم

محمد أبوتريكة .. صانع الأمجاد الكروية والإنتصارات الأهلاوية


الفنان.. الموهوب.. المبدع.. القديس.. تاجر السعادة.. معشوق القلوب.. حبيب الله والوالدين.. زيدان الكرة المصرية، سمه ما شئت فمهما اختلفت الأسماء والمسميات سيبقى الاسم الأوحد والوحيد له هو "محمد أبوتريكة"

براءة الأطفال تظهر في عينيه.. خجل البكر يرتسم على وجنتيه.. لسانه الطاهر بذكر الله لا يلفظ إلا طيباً.. وقلبه العامر بالتقوى والصلاح جعله راضياً مرضياً


هو محمد محمد محمد أبوتريكة، مواليد 7-11- 1978 بقرية ناهيا بمحافظة الجيزة، ابن العائلة المكافحة الشريفة التي لم تنجب أبناءها وفي أفواههم ملاعق ذهبية، حاصل على ليسانس الآداب من جامعة القاهرة، متزوج زله من الأبناء ولدان توأم هما سيف وأحمد، بدأ حياته العملية عاملاً في مصنع للطوب قبل أن تفتح أمامه بوابات النجومية، وذلك لم يكن مصدر خجل له فالعمل الشريف في نظره لا اعتراض عليه مهما كانت صفته

هو خليفة الخطيب في أخلاقه وتواضعه.. ونموذج كربوني من زين الدين زيدان في لعبه وفنه ومهارته.. بدأ صغيراً وانطلق بسرعة الصاروخ.. محطماً كل الأرقام القياسية ومحققاً كل الطموحات والأحلام الكروية ليصبح نجماً لامعاً في سماء كرة القدم المصرية والعربية والعالمية، وموهبة كروية شهد لها القاصي والداني في مشارق الأرض ومغاربها.
بداياته في عوالم كرة القدم كانت مع "شواكيش الترسانة" ولم يبلغ من العمر حينها سوى 12 عاماً، وإنجازاته الخرافية التي لمع فيها بريق نجمه جاءت مع ناديه الحالي "الأهلي القاهري" والتي لم يسبقه إلى تحقيقها أي من رفاق المستطيل الأخضر في كل أجيال الكرة المصرية بجميع أنديتها، حتى توحد الجميع على أن أقل ما يمكن أن يكافأ به هو أن يصنع له تمثال من الذهب ليس بأقل من تمثال ديفيد بيكهام نجم المنتخب الإنجليزي المخضرم وأهم ركائز فريق ريال مدريد الأسباني


ومما لاشك فيه أن اللاعب - الذي تصارع عليه قطبي الكرة المصرية "الأهلي والزمالك" كعادتهما في الظفر بأي موهبة كروية تظهر في الأندية المصرية – قد حمل معه بوادر الخير ومفاتيح النصر منذ انضمامه للنادي الأهليقبل نحو عامين في موسم انتقالات يناير 2003-2004 بمشورة ونصح من الكابتن ثابت البطل الذي قال حينها عن أبوتريكة:" هذا اللاعب سيكون أهم رموز الكرة المصرية في تاريخها"وقد صدق البطل -رحمه الله- وأصبح أبوتريكة لبنة أساسية في جدران القلعة الحمراء وعلامة فارقة في إنجازات النادي الأهلي التي توالت منذ أن طبع اسم "الفنان" في كشوف الفرسان، حتى أصبحت جماهير الكرة المصرية عامة وعشاق "الأحمر" خاصة لا تتذوق النصر في أي لقاء يغيب عنه اسم محمد أبوتريكة الذي يخطف الآهات من قلوب وحناجر محبيه لما حباه الله به من فن وإبداع أمتع وأقنع به كل من راقبه وشاهده وقاربه وفارقه
- فعلى صعيد المسابقات المحلية
حقق أبوتريكة مع بطل القرن "صاحب أكبر رصيد من البطولات المحلية" بطولة الدوري المصري مرتين الأولى كانت موسم 2003-2004 وأثبت أبوتريكة في بدايته مع الأهلي أنه معدن كروي نفيس وجوهرة تتزين بها كل ملاعب القارة السمراء، وحصل تريكة على لقب وصيف هداف الدوري العام برصيد 14 هدفاً خلف عبدالحليم علي لاعب الزمالك برصيد21 هدف، ثم شارك أبوتريكة مع الأهلي في الدوري موسم 2004-2005 وتوج بلقب أفضل لاعب في الدوري المصري وسجل 9 أهداف وحقق كأس السوبر المصري أيضاً في ذلك الموسم، كما طالت نجاحات أبوتريكة المحلية مع فريقه بطولة الكأس، وكأس السوبر المصري علاوة على درع الدوري لموسم 2005-2006
وفي المحفل الإفريقي
حصد أبوتريكة مع النادي الأهلي لقب دوري الأبطال الإفريقي عامين متتاليين، كانت المرة الأولى أواخر عام 2005 على حساب النجم الساحلي التونسي وأحرز أبوتريكة في تلك البطولة ثلاثة أهداف، أما المرة الثانية فكانت في النسخة الأخيرة قبل شهرين عندما توج الأهلي باللقب على حساب الصفاقسي التونسي، وتوج أبوتريكة هدافاً للبطولة برصيد 8 أهداف بعد إحرازه لهدف البطولة التاريخي الذي دك به مرمى الجواشي حارس الصفاقسي في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع في مباراة الإياب على ملعب رادس في تونس لتنير بسمة أبوتريكة بعد المبتهج بهدفه أفريقيا بأكملها وتعلو الزغاريد وتوزع الحلوى أمام باب بيته في ناهيا وتنادي الجماهير هاتفة باسمه (واحد اتنين .. أم الكابتن فين)

كما ظفر أبوتريكة مع منتخب بلاده بلقب كأس الأمم الإفريقية الأخيرة التي نظمتها مصر على ملاعبها يناير 2006، وكان "للقديس" شرف تسجيل ضربة الجزاء الأخيرة في المباراة النهائية أمام ساحل العاج ليكون هدف أبوتريكة مسك الختام للبطولة التي أعادت لمنتخب مصر هيبته الإفريقية، ولا يمكن أن نتجاهل بطولة كأس السوبر الإفريقية التي فاز بلقبها أبوتريكة مع الأهلي على حساب فريق الجيش الملكي المغربي في فبراير 2005

وعلى صعيد المشاركات الدولية
نجد أن أبوتريكة تواجد مع الأهلي المصري في بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها اليابان عامين متتاليين، وعلى الرغم من عودة الفريق من مونديال الأندية في ديسمبر 2005 بخفي حنين بسبب رهبة اللاعبين وقلة خبرتهم الدولية، إلا أن لاعبي الأهلي وعلى رأسهم أبوتريكة أصروا على مسح الصورة القاتمة للمشاركة السابقة وتوجوا مؤخراً ببرونزية كأس العالم للأندية في اليابان، كما توج أبوتريكة هدافاً للبطولة برصيد (3) أهداف لينسج بأهدافه الرائعة والحاسمة اسمه مع خيوط شباك الفرق العالمية التي لم يبخل عليها بأهدافه طوال البطولة، وهو ما جعل الإعلام الياباني خصوصاً والعالمي عموماً يتغنى بأبوتريكة النجم القادم من بلاد الفراعنة، وقد سبق للعالم التعرف عليه عندما شارك في المباراة الخيرية التي أقيمت بين فريقي أصدقاء رونالدو وأصدقاء زيدان، ولعب أبوتريكة مع أصدقاء زيدان وأحرز هدفاً جميلاً سبقه وألحقه بفاصل من المهارات الكروية العالية التي جعلت معلق المباراة يشيد به وبموهبته
ومؤخراً فاز محمد أبوتريكة بالمركز الأول في استفتاء أفضل لاعب عربي والذي أجراه الموقع الإلكتروني لقناة العربية الإخبارية، كما اعتلا أبوتريكة صدارة ترتيب اللاعبين العرب في استفتاء آخر أجرته قناة mbc من خلال برنامجها اليومي "صدى الملاعب" الذي يقدمه الإعلامي مصطفى الأغا

كما أنه حقق كأس السوبر مؤخرا مع الاهلي امام النجم الساحلي رغم انه لم يشارك بسبب الاصابة
رأيه في مانويل جوزيه: في أول لقاء تلفزيوني بعد 7 ساعات فقط من

عودته من اليابان صرح أبوتريكة للإعلامي الشهير أحمد شوبير بأن المدير الفني البرتغالي الملقب بـ "ساحر إفريقيا" كان له أكبر الأثر في تألق ونجومية أبوتريكة، واعترف أبوتريكة بأن النصائح التي كانت تلقى عليه من جوزيه قبل تنفيذه للضربات الحرة أو ضربات الجزاء كانت تنم عن إنسان يحمل فكراً تدريبياً احترافياً عالياً وخبرة لا تأتي إلا مع السنين الطويلة في ملاعب كرة القدم
وأشار أبوتريكة إلى أنه يستعين بنصائح مديره الفني حتى في حياته الأسرية الخاصة نظراً لإيمانه العميق بحكمة ووعي هذا الإنسان الذي حقق مع الأهلي أروع إنجاز ممكن لمدرب أن يحققه مع فريق كرة قدم في العالم

وأكد على احترام جوزيه لجميع اللاعبين وأنه عمل على خلق منظومة أهلاوية حمراء يتكاتف فيها الجميع بدءاً من جوزيه نفسه وحتى أصغر فرد في الفريق وذلك لضمان استمرار روح الود والتآلف بين الفريق والتي سيكون لها أكبر الأثر في استمرار الإنجازات التاريخية للقلعة الحمراء

بعض المواقف والاحصائيات والارقام المتعلقة بتريكة
جاء ابو تريكة للفريق مصاحباً لنجم الأهلي العائد بعد غياب حسن مصطفى في ظل تغطية إعلامية هائلة

أبدت الأهتمام الأكبر بأنتقال حسن مصطفى في هذا الوقت

و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabri.ahlamontada.com
 
قصة فنان مصر محمد ابو تريكة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.sabri.com :: اخبار نجوم مصر اهلوية بس-
انتقل الى: